المكمل الغذائي الأكثر مبيعاً

المكمل الغذائي الأكثر مبيعاً في العالم | معلومات صادمة

تعد المكملات الغذائية أحد أهم المواد الغذائية التي يهتم بتناولها الكثيرون ، نظراً لأنها تقدم العديد من العناصر الغذائية التي لا يستطيع بعض الأشخاص تأمنيها من خلال أنظمتهم الغذائية تبعاً لنوع الغذاء المنتشر في مناطق عيشهم وطبيعة حياتهم وتفضيلاتهم. تكمن خطورة المكملات الغذائية بالثقة الممنوحة لها من قبل مستهلكيها إذ يسلم المرء نفسه لتلك الكبسولة الصغيرة التي يعتقد أنها تؤمن له ترياق الحياة الصحية المديدة بما تحويه من معادن وفيتامينات متعددة، ولكن هل حقاً تقدم لنا هذه المكملات ما تحتاجه أجسامنا من  العناصر الضرورية ؟ وهل هي ذات نوعية جيدة و صحية ؟ وما هو المكمل الغذائي الأكثر مبيعاً في العالم؟

ملاحظات دكتور بيرج على محتويات أحد أكثر المكملات الغذائية مبيعاً في العالم:

يلقي الدكتور بيرج نظرة على محتويات أحد أكثر المكملات الغذائية مبيعاً في العالم والذي يحقق عائدات تقدر بما يقارب من مئتي مليون دولار سنوياً و ينقل إليكم الملاحظات التالية:

بعض الحقائق الصادمة حول المكمّلات الغذائية

إن هذا المنتج الذي يحقق أرباحاً طائلة تقدر بمئتي مليون دولار سنوياً ما هو إلا مركب صناعي. تستخدم فيه المعادن العنصرية في الغالب التي لا يتم امتصاصها في الجسم كما يجب. كما أنها رخيصة الثمن ولا يتم تركيبها من النبات. وعادةً ما توجد المعادن العنصرية في التربة ويمتصها النبات ويحولها إلى نوع آخر من المعادن التي يسهل امتصاصها في الجسم. ولهذا فإن هذا النوع من المعادن يعد أكثر ملاءمة لحاجة النبات أما امتصاصه فهو أقل بكثير من غيره ولهذا فإن الجسم لا يحظى بنسبة كبيرة منه والأمر نفسه ينطبق على الفيتامينات الصناعية لأن الجسم لا يمتص نسبة كافية منها كما أنها لا تشبه بأي شكل الصيغ الطبيعية.

نظرة على محتويات هذا المنتج

  • أولى محتويات هذا المنتج هي كربونات الكالسيوم : إن أول المحتويات المدوّنة على أي منتج غالباً ما تشكّل النسبة العظمى من كامل المنتج وهذا يعني أن كربونات الكالسيوم تشكّل النسبة الكبرى من هذا المنتج ولهذا عند حمل عبوة المكمّل نشعر بوزنها الثقيل جداً لأن كربونات الكالسيوم عبارة عن أحجار في الأصل ولا يتم امتصاصها في الجسم كما يجب لهذا لا ينصح بها على الإطلاق.
  • أكسيد المغنيسيوم أحد المعادن العنصرية التي لا يتم امتصاصها بشكل جيد في الجسم.
  • حمض الإسكوربيك وهو الصيغة الصناعية من فيتامين C إلا أنه أحد أقسام مركب فيتامين C يتم تركيب هذا الحمض من حمض الكبريت ونشا الذرة، إذ ظهرت آثاره السلبية على الميتوكوندريا المسؤولة عن حرق الدهون و السكر داخل الخلية، كما ثبت أثره السلبي على مضادات الأكسدة التابعة لجهاز المناعة في الجسم.
  • دي إل ألفا توكوفيرول أسيتات وهي الصيغة الصناعية من فيتامين E كما أنها أحد أقسام المركب الكامل لفيتامين E .
  • سيانوكوبالامين وهو الصيغة الصناعية من فيتامين B12 .
  • أحادي نترات الثيامين الصيغة الصناعية من فيتامين B1.
  • أكسيد الزنك الذي يعد أقل صيغ الزنك انحلالاً ولهذا لا يتم امتصاصه في الجسم كغيره من الصيغ من الأخرى.
الصحة تحذر من الإسراف في تناول المكملات الغذائية
المكملات الغذائية

تضاف بعض العناصر إلى تلك الفيتامينات والمعادن مثل: نشا الذرة ونشا الذرة المعدل والمالتوديكسترن، و بوتيل هيدروكسي تولوين (BHT)  وهو مادة حافظة ، و بولي إيثيلين جلايكول، و أكسيد التيتانيوم. ولكن لمَ قد تضاف مثل هذه العناصر إلى المكمل الغذائي؟

عادةً ما يستخدم هذا المركب في الورنيش والطلاء والبلاستيك والمطاط بهدف تبييض لونها. لذلك فإنه يضاف إلى المكمل الغذائي بهدف تبييض محتوياته أيضاً و لإضافة الألوان الصناعية . مثل : Red 2 lake, Red 40, yellow 6 lake وبهذا تتحد ألوانها بلون معين. لأنهم يعلمون أن اللون هو ما يهم المستهلك أكثر من المحتوى نفسه.

أما مشكلة أكسيد التيتانيوم فهو أنه و بحسب منظمة الوكالة الدولية لبحوث السرطان: من المُحتمل أن يكون عاملاً مسرطناً. و بحسب الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية: يعتبر استخدامه غير آمن في الغذاء .لذلك فإنه لمن المؤكد بأنه ليس خياراً صحياً بالنسبة للكثيرين.

حقائق عن المكملات.

هناك بعض الحقائق المتعلقة بتناول المكملات الغذائية لا بد من إلقاء الضوء عليها:

  • يكتب أحياناً على بعض منتجات المكملات الصناعية بأنها مستخلصة من مصادر طبيعية هذا غير دقيق إلى حد ما. لأن هذه المكملات تصنع تحت درجة حرارة مرتفعة الأمر الذي يؤدي إلى تفكك العناصر الطبيعية وبالتالي استبدالها بعناصر صناعية.
  • لا تحتوي الأغذية الطبيعية على تركيز عالٍ للمعادن و الفيتامينات كما تحويه المكملات الغذائية. ما يعني بالضرورة أن التركيز العالي في المكملات لابد و أن تكون مصادره صناعية بالدرجة الأولى.
  • لا يخفى على أحد فوائد الفيتامين A. إلا أنه يجب أخذ العلم بأن شكل الفيتامين A الصناعي أكثر سمّية من الشكل الطبيعي. لذلك فمن الضروري عدم تناوله بجرعات كبيرة.
  • قد تكون أشكال الفيتامين D الصناعية سامة في حال الإكثار منها. أما الشكل الطبيعي لهذا الفيتامين و الذي نحصل عليه من الشمس لا يمكن أن يكون ساماً بأي حال من الأحوال.

الدعاية الناجحة و التسويق المغري لمنتجات المكملات الغذائية

قد تكون الدعاية الناجحة و التسويق المغري لمنتجات المكملات الغذائية عاملاً هاماً من عوامل انتشاره و شيوع استخدامه. إلا أن نقص الوعي الكافي حول مخاطر ما تحويه هذه المنتجات هو سبب إضافي لنجاح المنتج وانتشاره. فقد يؤدي الجهل بالمضار المترتبة على الأغذية و المكملات المصنعة إلى الالتفات فقط لفوائدها . وما تقدمه للجسم من منافع صحية ما يؤدي إلى الاستسلام لفكرة المنفعة دون البحث والتمحيص عما يمكن أن يترتب على الإفراط منها. 

تأكدوا أن المكملات الغذائية وضعت بالدرجة الأولى لتعزيز النظام الغذائي و ليس لاستعاضة بها عنه. إذ لا يمكن بحال من الأحوال أن نستغني عن العناصر الغذائية الطبيعية التي تقدمها لنا الأغذية العضوية. قد تقدم لنا أوراق السبانخ والملفوف والبقدونس ما تعجز عنه الكثير من المكملات الغذائية الصناعية. و إن كنتم مضطرين لتناول المكملات الغذائية فالأفضل أن تقرأوا  المحتويات جيداً وتبحثوا في الصيغ الأكثر أماناً للمعادن و الفيتامينات مع الحرص على عدم تجاوز الجرعات المحددة الموصى بها لأن ذلك قد يشكل خطراً على صحتكم و سلامتكم.

المكمل الغذائي الأكثر مبيعاً في العالم | معلومات صادمة

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *