انصحكم بهذا الجبن

هل يعدّ الجبن أحد أنواع البروبيوتيك؟

عند التفكير في البروبيوتيك الطبيعي، عادةً ما يتبادر إلى أذهان الناس الزبادي ومشروب الكفير (الفطر الهندي). ويعدّ الفطر الهندي من منتجات الحليب المخمّرة، فهو مزيجٌ فريدٌ من الحليب وحبوب الكفير المخمرة، ويتمتّع بنكهة حمضية ولاذعة قليلاً، ويحتوي ما يتراوح بين 10 و 34 سلالة من البروبيوتيك. لذا فهو مصدرٌ جيدٌ جداً للبروبيوتيك، ومع ذلك، فإنّ الجبن لا يقلّ عنه أهميةً فهو غنيٌّ كذلك بالبروبيوتيك ويعدّ أحد أفضل أنواعه. سنتحدث اليوم عن الجبن بالتفصيل ونتعرّف على ما يحويه من خصائص، ولماذا قد يكون أحد أهم أنواع البروبيوتيك.

ما هي البروبيوتيك؟

البروبيوتيك هي أليافٌ نباتيةٌ، وأحد أنواع البكتيريا الحميدة الموجودة في الأمعاء، والتي تبطّن الجهاز الهضمي. ولا يتطلب الحصول على البروبيوتيك شراء حبوب أو مساحيق أو مكمّلات باهظة الثمن، إذ تتوفّر البروبيوتيك في عددٍ من الأطعمة اللذيذة والمتعددة الاستخدامات، مثل العديد من أنواع الفواكه والخضار، ما يجعل من السهل الاستمتاع بها وإضافتها إلى النظام الغذائي الصحي.

وتدعم هذه المُعينات الحيوية قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية وتسهّل عملية الهضم، كما أنها تُسهِم في دعم الجهاز المناعي والوقاية من كثيرٍ من الأمراض. وقد يكون لتناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مئات الفوائد الصحية الأخرى التي يجهلها الكثيرون. فوفقاً لبعض الدراسات، يمكن أن تساعد البروبيوتيك على خفض الكوليسترول والحماية من الحساسية، والمساعدة في الوقاية من السرطان وغير ذلك. 

الجبن أحد أنواع البروبيوتيك (البكتيريا الحميدة)

يحتوي الجسم على حوالي 100 تريليون من الميكروبات، وتوجد النسبة الأكبر منها في الأمعاء. وينتج عن ذلك معارك مستمرّةٌ بين البكتيريا النافعة والضارّة. وقد يؤدّي تناول المضادّات الحيوية، واتباع عادات الأكل السيئة والنظام الغذائي غير الصحي إلى نقص البكتيريا الحميدة، فيتحتّم إعادتها إلى الجسم. ويحوي الجبن كائناتٍ حيّة دقيقة (ميكروبات) يمكن أن تساعد في دعم التوازن الميكروبي في الأمعاء.

المضادّات الحيوية

وتكمن القيمة الغذائية للجبن في احتوائه على نسبةٍ ضئيلةٍ جداً من السكر (اللاكتوز) على عكس الحليب والزبادي ومشروب الكفير؛ إذ يحتوي الجبن على أقلّ من غرامٍ واحدٍ من السكر، وتتراوح النسبة بين 0.1 – 0.5 جم، فهي نسبةٌ ضئيلةٌ جداً.

كما يحتوي الجبن أيضاً على الكثير من العناصر الغذائية الصحية، مثل البروتين والكالسيوم المتوافر حيوياً، أي أنّه سهل الامتصاص.

ما أفضل أنواع الجبن وأكثرها غنىً بالبروبيوتيك؟

يعدّ الجبن المعتّق الخام وغير المبستر أفضل أنواع الجبن وأكثرها احتواءً على البروبيوتيك. أما الأصناف المبسترة والمعالَجة فتفتقر إلى البكتيريا الحميدة.

وعليكم التأكّد دائماً من شراء الجبن العضوي الذي يتم صنعه من منتجات البقر المغذى على العشب. وينصح بأنواع الجبن الأوروبية أكثر من تلك الأمريكية.

ويحتوي الجبن الطري على نسبةٍ أكبر من البكتيريا الحميدة مقارنةً بالجبن الصلب. إليكم بعض أنواع الجبن الغنيّة بالبكتيريا الحميدة:

  • الشيدر
  • البارميزان
  • الجبن السويسري
  • غرويير (Gruyere) ويأتي هذا النوع في المرتبة الثانية بعد جبن الغودا في احتوائه على البروبيوتيك. ويعدّ جبن الغرويير غنيّاً بالعديد من الفيتامينات والمعادن الهامة.
  • غودا (Gouda) يعدّ جبن الغودا أفضل أنواع الجبن من حيث غناه بالبروبيوتيك. ويتم استيراد هذا الجبن من مدينة غودا بهولندا، كما يتم إنتاجه في أنحاء عدّة من العالم. كما يحوي جبن الغودا كميةً ضئيلةً من الفيتامينات والمعادن الأساسيّة، ويعدّ مصدراً جيداً للعديد من العناصر الغذائية الهامّة.
الأجبان المتعفنة
الأجبان المتعفنة

لماذا يجب الاعتدال في تناول الجبن؟

يجب تناول الجبن بكمياتٍ معتدلة، وذلك لأنه قد يحتوي على نسبٍ عاليةٍ من الهرمونات التي قد تؤثر على البروستاتا أو تساهم في نموّ الأورام الليفية. وفي حال المعاناة من هيمنة الإستروجين، أو الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدّد الكيسات (PCOS) فقد يزيد الإفراط في تناول الجبن حالاتٍ كهذه سوءاً. كما أن تناول الجبن بكثرة قد يتسبّب في ظهور البثور وحب الشباب. ويعاني كثيرٌ من الناس من الحساسية إزاء البروتين في الجبن، لذا يجب الابتعاد عن الإفراط في تناول الجبن لتجنّب حدوث أي ضررٍ على الجسم.

حب الشباب

هذا الجبن هو الأعلى بالبكتيريا المفيدة

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *